Take a fresh look at your lifestyle.

هل العلاقة الحميمة تقوي الحب بين الزوجين؟

20

حفيظة شفيق

العلاقة الحميمة تعبر غالبا عن المشاعر التي يكنّها كلّ طرف للآخر و طبعا هي تقوّي روابط الحبّ بين الزوجين  وتغذّيهم فتنمو وتكبر و بالتالي تمتن و تقوي علاقتهما و تضفي لمسة رومانسية و سعادة على حياتهما اليومية.

كيف تقوّي العلاقة الحميمة الحبّ بين الزوجين

الأكيد أن العلاقة الحميمة القوية و المعتدلة المبنيّة على مشاعر صادقةٍ بين الزّوجين تنعكس إيجابا على حياتهما اليومية و تمنحهما طاقة و نشاط و هدوء و استقرار عاطفي و نفسي و تعزز  لديهم تدفق هرمون الأندورفين في الدم، المعروف بـ”هرمون السّعادة”.

تعزز العلاقة الحميمة  الصحة و تعمل على مقاومة و تخفيف الضغوطات اليومية سواء في البيت أو في العمل…

تخلق العلاقة الحميمة توازنا في الحياة الأسرية و في حياة الأشخاص و في الحياة الاجتماعية و العملية و الشخصية أيضا.

تساعد العلاقة الحميمة على تقوية جهاز المناعة و الصحة لدى الزّوجين؛ و بالتالي تخفّف من احتمال الإصابة ببعض الأمراض المزمنة و الحادة إن لم نقل الكثير من الأمراض.

تساعد العلاقة الحميمة على إفراز هرمون السيرتونين في الدم مما يؤدّي إلى النومٍ المريح و الاسترخاء.

تساعد العلاقة الحميمة على تخفيف آلام بعض الأمراض النّسائيّة كالصّداع مثلا و أمراض الشّرايين لأن الدم يتدفق من جميع أجزاء الجسم أثناء الممارسة الحميمة.

تساعد العلاقة الحميمة على تجنب و إبعاد الأفكار السيّئة و السلبية عن الزوجين و تمنحهم الهدوء و السكينة.

إذن، كخلاصة و حسب العديد من الدراسات، فالعلاقة الحميمة بين الزّوجين تقوّي الحبّ بينهما و تخلق التوازن الأسري و الترابط فيما بينهم و بين أفراد عائلاتهم.

Leave A Reply

Your email address will not be published.

web theme