فاجعة سيدي رحال.. ارتفاع عدد الضحايا و البحث جارٍ عن المفقودين

13

- Advertisement -

جميلة البزيوي

مر أسبوع على انقلاب قارب  للهجرة السرية، الذي كان يقل حوال 65 شخصا بين أطفال و رضع و قاصرين، بمنطقة الهواورة بسيدي رحال، حيث لفظ أمواج البحر بسيدي رحال جثة طفلا لا يتعدى عمره الـ6 سنوات، و هو ابن السيدة التي لفظ البحر جثتها يوم الخميس الماضي. و كانت مياه بحر الشريط الساحلي لدوار الهواورة، بالجماعة الحضرية سيدي رحال الشاطئ، قد بدأت منذ الساعات الأولى لطلوع شمس اليوم الخميس الماضي، في لفظ  جثتي فتاتين في مقتبل العمر، بالإضافة إلى شخص خمسيني ينحدر من ضواحي أݣادير. و بعد زوال أمس الأربعاء، لفظت أمواج البحر بنفس المنطقة، جثتي شخصين مشوهتين، تم نقلهما من طرف عناصر الوقاية المدنية، إلى مستودع الأموات، قصد التشريح و التعرف عن هويتهما، ليصل عدد ضحايا فاجعة سيدي رحال إلى 9 ضحايا.

و حسب مصادر مطلعة، تم إنقاذ 22 شخصا أغلبهم قاصرون ينحدرون من مدن أكادير، تارودانت، الشماعية، بني ملال، البيضاء، سيدي قاسم، العرائش، سيدي سليمان و الناظور، لتبقى الحصيلة الأخرى في عداد المفقودين حيث تواصل فرق الإنقاذ التابعة للوقاية المدنية، جهودهم للعثور على جثتهم، مشيرة أن هناك عناصر من منظمي عملية الهجرة السرية ضمن المفقودين و هناك من لاذوا بالفرار. و ساهمت عملية البحث في إنقاذ ما لا يقل عن ثلاثون مرشحا للهجرة بعدما انقلب بهم قارب “الحريك” قبالة شواطئ سيدي رحال. و تصارع فرق الإنقاذ التابعة للوقاية المدنية و الدرك الملكي المعززة بمروحيات، الزمن للبحث عن ضحايا مغامرة “الحريك” الفاشلة، في عرض البحر.

و كانت أكثر المشاهد قساوة تلك التي جرى خلالها إخراج جثت غرقى، و إنقاذ آخرين، حيث كانت رائحة الموت تعم المكان. و جرى حجز، ملابس عدد من الضحايا المفقودين لفائدة البحث، فيما جرى نقل ناجين إلى المستشفى و بعضهم إلى سرية الدرك الملكي.

Leave A Reply

Your email address will not be published.

ajleeonline.com