الرئيسية / أسرة ومجتمع / التماسك و الترابط الأسري وأثره على الاستقرار النفسي للأسرة و المجتمع

التماسك و الترابط الأسري وأثره على الاستقرار النفسي للأسرة و المجتمع

حفيظة شفيق

مما لا شك فيه ان الاسرة هي الخلية الاولى في بناء المجتمع و الفرد هو اللبنة الاولى في بنائها و التماسك و الترابط الاسري يعد ظاهرة قويمة و سوية للعائلة السعيدة المتماسكة و المترابطة في شتى جوانب الحياة النفسية والتربوية و الاسرية و الاجتماعية.

طبعا تبرز اهمية التماسك و الترابط الاسري في حماية افراد الاسرة و المجتمع على حد سواء من الوقوع فريسة  للاكتئاب و الامراض النفسية و التفكك الاسري و التصدع المجتمعي و بالتالي تقودهم الى الامن و الاستقرار النفسي و الطمأنينة و الازدهار بحيث الاسرة المضطربة و المتصدعة لا تولد إلا مجتمعا مضطربا و متصدعا و العكس صحيح أي ان المجتمع المضطرب و المتصدع لا يولد إلا اسرة مضطربة و متفككة اذ  ثمة علاقة جدلية بين الاسرة و المجتمع تؤثر و تتأثر ببعضها البعض و الدليل على ذلك ان البناء الثقافي و الاجتماعي الذي يعيشه الافراد ، انما يؤثر اكيد في صيغة معاييرهم و اتجاهاتهم و قيمهم داخل الاسرة و ايضا المجتمع بحيث نجد ان كل فرد من افراد الاسرة يحرص على القيام بواجبه خير قيام ، مع الحرص على مصلحة الاخرين و مراعاة حقوقهم ، مما يظهر الاسرة و كأنها جسد واحد ، اذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الاعضاء بالسهر و الحمى ، و بالتالي فان التماسك  و الترابط و الاتحاد و التعاون و التآزر و التكافل داخل الاسرة يؤدي الى الاستقرار النفسي و الاجتماعي لأفرادهما ، و يجنب افرادها الامراض النفسية و التوتر و القلق و الاكتئاب و الانحراف و يساعدهم  على زيادة التحصيل الدراسي ، ويجعل هذه الاسرة عنصرا فعالا في بناء نساء و رجال المستقبل و بناء صرح المجتمع المتين الذي لا تهزه العواصف و لا الازمات.
كما لا ننسى بان الإسلام رسم الصورة المثلى للأسرة المسلمة المتماسكة و المترابطة و حدد الأسس الشرعية لبناء صرحها ، و خصائصها و بيَّن كل ما من شأنه أن يقوض بنيانها و يهدمه ، كما حدد حقوق أفرادها و واجباتهم ، و وضع الضوابط و التشريعات التي تنظم العلاقات بين أفرادها ، بما يؤمن و يكفل استقرارها و توازنها و يحقق سعادتها و كينونتها و يحصنها من الاضطراب و الانهيار و التفكك.

عن hafida khanouchi

تحقق أيضا

بالصور…الاحتفال باليوم الوطني للمعاق تحت شعار “الرياضة للجميع”

بالتفاتة طيبة من رئيس مقاطعة الحي الحسني– الدار البيضاء تم إشراك و دعم الجمعيات العاملة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

web theme