الرئيسية / دردشة / منى العباسي : الجمال المغربي أسطورة عالمية

منى العباسي : الجمال المغربي أسطورة عالمية

NG

منى العباسي, مغربية قاطنة في دول الخليج, تعمل كمقاولة في منتجات تجميلية مغربية طبيعية مستحضرة من زيت الأركان، وقد  تم اختيارها ضمن أفضل 18 مشروع نسائي في العالم، من طرف لجنة مكونة من رؤساء شركات عالمية، وهي مرشحة لجائزة “كارتييه للمبادرات النسائية”.

 حاورها  عبدالرحيم نفتاح

1-    حدثينا عن طفولتك، أصولك، تكوينك الدراسي؟

أولا وقبل كل شيء، أود أن أشكركم على دعمكم و تغطيتكم لهذا الحدث الذي أعتز و أفتخر به، خصوصاً و أنني مغربية قاطنة في دول الخليج.

إسمي منى، ابنة المرحوم عمر العباسي وفاطمة الغنيمي . أمازيغية الأصل من دمنات حيث ولد والدي. ولدت وترعرعت في مدينة سلا.

تخرجت في عام 2005 في التسويق والاتصالات من المعهد الدولي للتعليم العالي في المغرب IIHEM حيث التقيت زوجي وشريكي: محمد نجيب ملين .

كنت نشطة للغاية أثناء دراستي الجامعية حيث شاركت في العديد من الأعمال التطوعية مع AIESEC ، و قمت بعدة تداريب في العديد من الشركات و المنظمات في كل من المغرب والولايات المتحدة.

أول تدريب كان مع منظمة اوكسفام في الرباط، الذي تعرفت من خلاله على الأهمية التي يحظوا بها زيت الأركان المغربي على النطاق العالمي، وقمت من خلاله على مساعدة تعاونيات النساء للحصول على التمويل المادي و على التدريب المؤسسي . أدرس حاليا علم التجميل في لندن، العاصمة البريطانية.

 2-    أنشأت مقاولة رفقة زوجك سنة 2013، تصنع منتجات تجميلية مغربية طبيعية مستحضرة من زيت الأركان، حدثينا عن فكرة هذا المشروع، ومدى نجاحه، وهل وجدت صعوبات؟

الجمال المغربي أسطورة عالمية. تبحث النساء حول العالم عن البشرة الناعمة النضرة والفوائد الجسدية التي تجلبها الطقوس التقليدية.

حتى شهيرات هوليوود مثل مادونا Madonna وإيفا مينديزEva Mendes وكيم كاردشيان Kim Kardashian على سبيل المثال، يعشقن مستحضرات التجميل المغربية وقمن باستعمال العديد منها مثل زيت الأركان وأقنعة الغسول في أنظمتهن الشخصية. من جبال الشمال الخصبة حتى الصحراء القاحلة في الجنوب.  الإرث الجمالي لدى المغرب غني ومتنوع. وبفضل تنوع السكان واختلاف المناخ، تتمتع كل منطقة بمستحضرات وأساليب تجميلية تناسب الإحتياجات الخاصة لدى أهلها.

في عهود مضت، كانت طقوس الجمال عملية إجتماعية تتمتع بلمسات من الرفاهية، تدلل جميع الحواس من النظر والشم وحتى اللمس. كان الجمال هو الهدف ولكن رحلة التجميل كانت تجربة رائعة بحد ذاتها.

تاريخيا، كان الحمام ليس فقط للاستحمام، ولكن كان أيضا مكانا تجتمع فيه النساء ويكوّن الصداقات.

في عصرنا الحالي، وبسبب أسلوب حياتنا المزدحم وضيق الوقت، لم تعدعملية الإهتمام  برعاية النفس تتوفر بها نفس لمسات وعناصر الرفاهية القديمة؛ حتى أصبحنا نهتم بالعناصر الأساسية فقط.

لاكن و برغم إستقراري خارج المغرب، ظليت وفية لتراثي المغربي الأمازيغي. بقي الحمام التقليدي وزيت الأركان وطين الغسول من أساسيات نظامي التجميلي، وهذا ما ألهمني في تأسيس شركة لمنتجات تجميلية مغربية طبيعية “إزيلIZIL”.

“إزيل IZIL” ، هي مجموعة منتجات تجميل مغربية طبيعية التي أسستها مع زوجي وأخي عام 2013. يتم تصنيع جميع منتجات إيزل في المغرب ، و تحتوي جميعها على زيت الأركان وغيره من المكونات المغربية الطبيعية الفعالة كمستخلصات نباتية والفاكهة والزيوت الأساسية.

تصنع مستحضرات إيزل بمكونات عضوية موثقة رفيعة المستوى. يحتوي كل مستحضر على عناصر طبيعية فريدة تقدم نتائج ملموسة.  حيث أنها تجمع  بين تقاليد الجمال التراثية الأصيلة وبين التقنيات العصرية الحديثة.

إيزل تكشف أسرار الجمال المغربي العتيقة وتفخر بمشاركتها الوصفات التي بقيت في الثقافة المغربية عبر الزمان. كما أنها تقدم علاجات تقليدية، طورت لكي تتناسب مع أسلوب حياة النساء  العصري.

تقوم إيزل بدعم الجمال الصحي، المحتمل والطويل الأمد. وبرغم أننا نستخدم مادة حافظة طبيعية موافق عليها من الجهات المعنية داخل مستحضراتنا، إلا أن جميع تركيباتنا خالية تماما من المواد الكيمبائية الضارة والمواد الحافظة الصناعية والبارابنز.

نسعى أن تكون الملصقات على مستحضراتنا واضحة وصريحة، تعاد عليها جميع المكونات الطبيعية والعضوية، مقدمين أفضل ما في الطبيعة.

في البداية، بدأنا ببيع المنتجات فقط من خلال الفيسبوك و المعارض. ونظرا لإرتفاع الطلب، قررنا فتح متجرنا الخاص في مارس 2014 ، في أحد مراكز التسوق الرئيسية في دبي “دبي فستيفال مول”. هدفنا هو تعزيز ورفع صورة تراث الجمال المغربي على الصعيد العالمي.

3-    لماذا اخترتم اسم “ايزل” لشركتك؟

إيزل هي كلمة أمازيغية تعني “نقي” وهي ترمز إلى جوهر أفعالنا … فالنقاء هو أفضل الكنوز التي اكتشفت على الأرض…والنقاء هو تلك الحكمة التي تصدر من العقول…والنقاء هو ما يميز الحب الحقيقي الخالد…والنقاء سمة الجمال الحقيقي… فالطبيعة لا تحتاج إلى عملية كي تكون جميلة… لكن الجمال النقي هو الطبيعي…

بالنسبة لنا، هذا يعني أننا نسعى لإنتاج منتجات طبيعية نقية بذكاء وحكمة، تحتوي على أفضل المكونات الطبيعية لإبراز الجمال الداخلي … جمال طبيعي يشرق بالحيوية … وعامر بالحب و الحياة … فالحياة جميلة بطبعها …

4-    أين تسوقون منتجاتكم، وماهي أثمنتها؟

لدينا 4 متاجر في 3 امارات الدولة: دبي، راس الخيمة وأبوظبي و يتم توصيل منتجات إزيل لأغلب دول العالم.

اسعارنا تتراوح من 69 درهم اماراتي إلى 210 درهم اماراتي.

5-    اعترفت العديد من النجمات العالميات، أنهن يستخدمن مستحضرات زيت أركان، هل تصل منتجاتك لمثل هؤلاء الشهيرات؟

ليس بعد لنجوم هوليوود ولكن الحمدلله تصل إلى بعض النجوم العرب.

6-    تم اختيارك ضمن أفضل 18 مشروع نسائي في العالم، من طرف لجنة مكونة من رؤساء شركات عالمية، وأنت مرشحة لجائزة “كارتييه للمبادرات النسائية”، كيف تم اختيارك، وماذا يعني لك هذا الإنجاز، كونك واحدة من أفضل المقاولات في العالم؟

تم إختياري   بعد أن قامت لجنة مكونة من خبراء اقتصاديين ورؤساء شركات عالمية بدراسة مشروعي، حيث أنني قدمت لهم خطة عمل المشروع  والنتائج المالية التي حققتها وتطمح في تحقيقها الشركة.

كوني أول سيدة أعمال مغربية تصل إلى قائمة 18 أفضل مشروع يمثل فخرا لا مثيل له، خصوصاً أنني أمثل منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا و أقطن في بلد خليجي.

أتمنى أن أساعد على تكسير الصورة النمطية السلبية التي ضهرت وعانت منها المرأة المغربية في دول الخليج في السنين الماضية…فليس كل المغربيات في الخليج فاسدات…هنالك الكثير من الطاقات المغربية النسائية المحترمة والمشرفة.

7-    .لنختم حوارنا بحياتك الأسرية، كأم وزوجة، والحياة خارج المغرب؟

أنا زوجة محمد نجيب ملين منذ 10 سنوات الحمدلله وأم لولد صغيرعمره 4 سنوات : يوسف ملين .

الحياة خارج المغرب صعبة طبعا لأننا بعدين عن الأهل، الأحباب والطقوس التي ترعرعنا فيها. لكن الحمدلله اننا نعيش في بلد عربي، مسلم ومتقدم، الشيء الذي يسهل علينا العيش هنا. كما اننا والحمدلله نعيش مع مجموعة عائلات مغربية، الذين اصبحوا أهلنا هنا ونحاول أن نحافظ ونعيش طقوسنا المغربية مع بعض.

 

عن hafida khanouchi

تحقق أيضا

الشراكة مع ” إسلاند” ستعطي قيمة مضافة للصناعة التقليدية عبر ملاءمة ابداعاتها الفنية

الدار البيضاء : جميلة عمر عقب إبرام اتفاقية تشاركية تجمع بين القطاعين العام والخاص، وذلك …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

web theme