الرئيسية / دردشة / بنداود كساب “ليس كل من يملك حاسوبا وثمن كوب قهوة نسميه صحافيا “

بنداود كساب “ليس كل من يملك حاسوبا وثمن كوب قهوة نسميه صحافيا “

CSD

 

بعد الانتخابات التشريعية لـــ أكتوبر 2016 خرجت مجموعة من الأقلام الصحافية  بأخبار  خلت من الموضوعية و الحياد، و أخد كل واحد يأتي بمعلومات لايسدل الليل ستاره حتى يتم تكذيبها ، كما خرجت كواليس عن تشكيل الحكومة و إعطاء أسماء ، في الحين أن الحكومة لازالت تئن من مخاضها، وفي هذا الإطار زهرة المغرب التقت  مع أحد الأقلام المعروفين في الساحة الإعلامية ، بنداود كساب ، مغربي من أبناء مدينة الدار البيضاء ، صحافي بالقناة الثانية ( دوزيم) و أجرت معه “دردشة” حول طريقة تتبع بعض الصحافيين لأحداث ما بعد الانتخابات التشريعية الأخيرة ، وعن دوره كرجل إعلام ، والعمل الجمعوي. حاورته جميلة عمر.

أنت كصحافي و إعلامي متتبع للأحداث السياسية، كيف ترى اليوم الحقل السياسي المغربي بعد الانتخابات التشريعية ، وكيف غطت الأقلام الإعلامية أزمة الحكومة؟ ” 

– بعدما وضعت الانتخابات التشريعية أوزارها وأخرجت غلتها، و بعد حملة انتخابية كانت قصيرة في مداها الزمني، تم فعلا تجنيد أقلام صحافية ، و أصبحت سيوف الأقلام تتبارى في ساحة تعرف شلل سياسي ، و أصبح المتتبع للحقل السياسي متشتت بين الأخبار ذات المصداقية والقليلة جدا وبين الأخبار التي تحمل في طياتها سب وقذف واتهامات مجانية”.

– كما أن الآلة الدعائية القوية والمنظمة التي عمدت بعض الأحزاب إلى إعمالها في الزمان والمكان، لم تكن لتفي بالغرض المطلوب، فإنها قد عملت أيضا على الدفع بها إلى وضع سيف الاتهامات على عنق بعض الأحزاب الأخرى التي وقفت تتفرج من بعيد تاركة رحى الحرب بين تحالفات ومن يرى فيهم البعض يسعون لوضع العصى لعرقلة تشكيل الحكومة.

– ” في اعتقادي أن ما يمكن أن   يسميه كثيرون بالإنزياح  الإعلامي عماهو مسموح له به وفق قواعد المهنية واخلاقياتها ،أملته أجندات معينة قد يتداخل فيها الخط التحريري المتغير حسب الهوى أو لقناعات راسخة لدى الصحافي نفسه. كما أن هذا الإنزياح الاعلامي المتحدث عنه وجد أرضية خصبة لانتعاشه  وهي الحقول الاجتماعية حيث صنعوا من المنحاز بطلا  ومن الموضوعي فاقد للجرأة ، وهكذا تأسست مؤسسة التهكم من كل شيء وفي كل شيء  ومتى يطبق القانون الله اعلم   ” صحافة الغاب”.

وفي نفس السياق يبدو  أن الامر يدعو لطرح العديد من علامات الاستفهام للقادم من الايام إذا لم تتخذ الاجراءات اللازمة وكخطوة أولى وأساسية هي تنظيم المهنة وتنظيفها، “فليس كل من يملك حاسوبا وثمن كوب قهوة وتزويدا من الويفي  نسميه صحافيا”

هل كان اختيارك لمهنة المتاعب بمحض الصدفة أم كان عن قناعة و كيف تطورت مهاراتك الصحافية؟

اختياري لمهنة الصحافة  لم يكن بالصدفة كما يؤكد لي البعض فالاصدقاء ممن عاشروني في فترات الدراسة الثانوية والجامعة ، الذين كانوا  يلقبونني  ب”المبحر”   فكثيرا ماكنت أبحر باستاذ العربية والفلسفة  والاجتماعات لاخرجهم عن المقرر بالدروس فتارة نتحدث عن القومية العربية وأخرى عن  الامتداد المتوسطي وفي احيانا  أخرى نتطرق للكثلة  أي الاتحاد الاشتراكي والاستقلال  ، لهذا فأنا ممتن لهؤلاء من جيل المربين والمساهمين في تكوين شخصيتي … وعن سؤال أين تطورت مهاراتي الصحافية، فالجامعة  هو المكان  الذي نضجت فيه  شخصيتي ، حيث كنت أشارك  في الحلقات و في الجدال والنقاش  وصراع الافكار .  فرغم التخصص حيث كنت أدرس اللغة الانجليزية وآدابها،  وجدتني أنجدب للتكوين في المجال الصحافي وهكذا صرت صحافيا.

كما أن الصحافة المكتوبة مجالا خصبا للابداع والمواكبة قبل 15 عاما ، كما كانت بالنسبة لي المتنفس في التفاعل مع الاحداث سياسية او اجتماعية ورياضية .

فكل مجال يمكن أن يبدع فيه الانسان شريطة توفره على الادوات اللازمة من قواعد للكتابة وحس نقذي واستقصائي  يبحث عن المعلومة لا أن يؤثر فيها ويساهم في تأويلها وقراءتها حسب الهوى  للاسف هذا نشهده اليوم، وكل ما اتمناه لتحقيق الابداع هو توفير سبل الابداع هو المساعدة على تجاوز العقبات  التي في بعض الاحيان تكون نابعة من الذات.

ما هو دورك كرجل إعلام في تنمية هذا البلد العزيز؟

عن دوري كرجل إعلام ، في تنمية بلدي ، فأنا أعمل في مجالات اجتماعية كمحاربة ظاهرة التشرد، والقضاء على المخدرات وغيرها من الظواهر التي في الحقيقة باتت تفسد مجتمعنا الجميل ، فالصحافي لديه سلاح ، لمحاربة هذه الظواهر ، وذلك عن طريق التوعية و الكشف عن أضرار هذه الظواهر.

خارج المجال الصحافي ما هي اهتماماتك  ؟

خارج المجال الصحافي ، بنداود منخرط في  العمل الجمعوي في عمقه الانساني بعيدا عن قاموس البحث عن الموارد  العمل الجمعوي بشتى تفاصيله ، إذ  يكرس حياته لتنمية وطنه في الاشتغال على مجالات تهم الانسان والتنمية في المجال الصحي والاجتماعي  من خلال التحسيس والتوعية و مساعدة ومؤازرة المريض والمحتاج  والمساهمة في خلق مواطن ناجح ، والمساهمة في التنمية المستدامة التي في الحقيقة الكل مدعو لها.

عن hafida khanouchi

تحقق أيضا

الشراكة مع ” إسلاند” ستعطي قيمة مضافة للصناعة التقليدية عبر ملاءمة ابداعاتها الفنية

الدار البيضاء : جميلة عمر عقب إبرام اتفاقية تشاركية تجمع بين القطاعين العام والخاص، وذلك …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

web theme